تغذية كمال الاجسام

بواسطة: admin نشرت في: bodybuilders Nutrition تاريخ النشر: 2014-05-26 المشاهدات: 1564 التعليقات: 0

ما هي " التغذيه الرياضيه" من يحتاجها؟

من يحتاجون إلى تحسين قدرتهم الجسمانية وكمال عضلاتهم, يعرفون ضرورة التمرين للوصول للهدف المراد   . نوعية الرياضة هو شانكم وحسب رغبتكم لكن ما لا يأخذه الكثيرين في الحسبان وهو في والأهم هو من اجل الحصول على النتائج القصوى من هذه التمارين يجب الاهتمام بالتغذية بصوره صحيحة وملائمة .

ما هي " التغذيه الرياضيه" من يحتاجها؟

من يحتاجون إلى تحسين قدرتهم الجسمانية وكمال عضلاتهم, يعرفون ضرورة التمرين للوصول للهدف المراد   . نوعية الرياضة هو شانكم وحسب رغبتكم لكن ما لا يأخذه الكثيرين في الحسبان وهو في والأهم هو من اجل الحصول على النتائج القصوى من هذه التمارين يجب الاهتمام بالتغذية بصوره صحيحة وملائمة .

لماذا؟

لأنه بعد كل تمرين يقوم الجسم بتفكيك قسم من العضلات, واذ لم نقم بتزويده بالبروتينات بعد التمرين ( وهي حجر الأساس في بناء العضلات) سيواصل عمليه التفكيك بدلاً من البناء.

بالمقابل  اذا قمنا بعد التمرين بتناول أغذية غنية بالبروتينات فقط (وهو العامل الأساسي في عملية البناء )   ولم نقم بتناول الأغذية الغنية بالكربوهيدرات فإننا لن نحصل على النتائج المطلوبه

ما هو مصدر التغذية الرياضية؟

ألا يكفي أن نأكل بشكل عادي ؟

 التغذية الرياضية هي مجال تطور بصوره كبيره في السنوات الاخيره, لكنه يرافقنا منذ الاف السنين, منذ ايام الروم واليونان. وهناك أدله تاريخيه كثيرة حول عادات التغذيه التي كانت مستعمله ومنتشره قبل التمرينات الرياضيه في الاولمبيادات الاولى, وحول عادات التغذيه عند المصارعين.

فقد اعتاد المصارعون تناول كميات كبيرة من اللحم قبل المصارعات لاعتقادهم انه يساعدهم في الفوز على منافسهم.وأيضا بدايات القرن العشرين لم تخلو من الأمور الخاطئة والمضحكة أحيانا فيما يخص التغذية الرياضية, ففي سباق المراثون الذي جرى في العقد الأول من القرن الماضي قدم للمتسابقون مشروب "الكونياك", وهو من المشروبات الروحية الثقيلة, بدل الماء اعتقادا منهم  انه يحسن قدرتهم على الركض, صحيح أن المتسابقون وصلوا فرحين أو بالأحرى سكارى لكنه لم يحسن من النتائج.

منذ نصف القرن العشرين أصبحت التغذيه الرياضيه علماً بحد ذاته. وفي أواخر القرن  ازداد الاهتمام في إيجاد طرق مسانده ومساعده للرياضيين عن طريق التغذية الصحية والملائمة والإضافات الغذائية المسموح بها بعد ان أصبحت الفحوصات الرياضية للبحث عن المخدرات والمنشطات الممنوعه أمرا أساسيا قبل المسابقات.

المعلومات الكثيرة التي جمعت على مدار السنوات تلائم ايضا الرياضيين الهواه.

وهذا العلم يلائم ايضا الاشخاص الذين يريدون إنقاص وزنهم والاستمتاع باسلوب حياه صحي الذي يدمج النشاط الجسماني مع التغذيه الصحيحه.

مثلاً: الكربوهيدرات أمر مهم جداً قبل النشاطات ويمنع الصوم قبل التمرين.

من المهم ايضا تناول الطعام بعد التدريب وايضا في الليل.

يجب الاكل بعد التمرين من أجل تحسين نتائجه.فحاولوا بناء وجبات صحيه وصحيحه بصوره ذكيه

اذا ما العمل؟ ما هي التغذيه االرياضية الملائمة؟

بناء قائمه صحيحه باستشاره اختصاصي تغذيه رياضيه, وهي أحد الامور المهمة جداً في بناء خطه تدريبات خاصه.

الجسم هو ماكنه متطوره اذا قمنا بتزويدها في الوقت المناسب سنحصل منها على أكبر قدرة في اقل وقت. وهذا الامر لا ينطبق فقط على الرياضين المحترفين انما ايضاً على " المتدريبن العاديين".

الدمج الملائم بين الاكل وبين والتدريب له فائدة عظيمه ليس فقط على بناء وتنميه العضلات والتنحيف, انما ايضا على الصحة عامةً.اضافة لذلك, التغذيه الصحيحه هي أداه مثاليه لإنقاص الوزن, زيادة كتله العضل وخفض نسبة الدهون في الجسم, هي ايضاً تمنع الضعف خلال التدريب وتساعد على تيقظ الجسم بصوره كبيره ما بين تدريب وأخر.

هل التغذية الغير سليمة يمكن أن تضرني إذا كنت أتدرب؟

طبعاً وبصوره كبيره. النشاط الجسماني المكثف , الذي يرافقه تغذيه غير متوازنه يضر في مخزون الفيتامينات والسوائل داخل الجسم ويؤدي إلى سوء تغذية , اذا  لم يعالج بالوقت المناسب يمكن ان يؤدي لضرر صحي.

في المرحلة الاولى, سوء التغذية يمكن ان تظهر بالضعف, بالتعب, اوجاع بالعضلات وبصعوبة التيقظ من التدريبات .

اذا لم نقم بمعالجه سوء التغذية في الوقت المناسب, يمكن ان يؤدي لوضع حرج جدا ,يظهر بوضع نفسي متردي, انخفاض قدره التفكير والتركيز, تاثيره على مركبات الدم.

أضافه لتحفيز الجسم على تفكيك العضلات بعد التدريب بدلاً من بناءها.

حسناً, اذا متى يجب ان ناكل وماذا نأكل؟أحدى الاسئله المركزيه في التغذيه الرياضيه هي" ماذا ناكل ومتى؟

هنالك العديد من الادعاءات والاسئله في هذا الموضوع ساقوم بعرض بعض من الاسئله والاجابه عليها بصوره قصيره وواضحه.

هل يسمح الأكل قبل التمرين, اذا كان يسمح ماذا وكم ناكل؟

من المهم أعطاء الجسم دعم من الكربوهيدرات قبل التمرين, لكن هناك فرق  بين ما يمكن تناوله قبل ساعات من التمرين وما يمكن  تناوله قبل نصف ساعه من التمرين.

هل يسمح الشرب أو الاكل خلال التدريب, وهل هذا لا يضر؟

في التدريبات الطويله والمتواصله يمكن اضافه ودمج مشروبات منشطه تحتوي على كربوهيدرات ومعادن التي يفقدها الجسم اثناء النشاط.

ماذا ناكل ما بعد التدريب؟ ايضا بعد انتهاء التدريب؟

هنالك فرق بين ما ناكله بعد انتهاء التدريب مباشره وبين ما ناكله بعد ساعه من انتهاء التدريب.

على كل حال, يجب الاهتمام والتدقيق بالدمج بين البروتينات والكربوهيدرات في الوجبه الرئيسيه ما بعد التمرين.

في حالات الاحتياج لوجبه خفيفة  بعد التمرين  يمكن أكل سندويش كبير من التونا, البيض, او جبنه( صفراء او جبنه للتدهين) أيضا الكورنفلكس مع الحليب.

 

أما اذا خططتم اكل وجبه كبيرة يمكن أكل وجبه لحم مثل سمك ,  صدر دجاج, فيليه بقر.

ماذا بالنسبه لادعاء الاصدقاء بأنه يجب أكل البروتينات بالاساس بعد التدريب؟

صحيح ان البروتينات تبني العضلات لكن البروتينات لوحدها لن تقوم بتنفيذ العمل كما يجب لبناء العضلات لذلك نحتاج لاكل الكربوهيدرات التي تقوم بتوجيه وارشاد البروتينات بالصوره الصحيحه لبناء العضلات.

هذا الدمج فيما بين البروتينات والكربوهيدرات هي الطريقه الصحيحه.

ماذا بالنسبه للاضافات الغذائيه: من منها الجيده وكيف تندمج مع نظام التغذية الخاصة بي؟

 

الاضافات الغذائية الاساسيه التي تساعد في التدريب هي:

1-   مواد لبناء العضلات – فقط اذا لم تكن التغذية ملائمة أو عند وجود مشكله اخرى قد تضر بقدرة بناء العضلات .

2-   فيتامينات ومعادن.

3-   مشروبات منشطه.

قسم من الإضافات مخصصه للحفاظ على صحه المتدربين وقسم اخر من الاضافات مخصص لتحسين القدرة الجسمانيه.

لاستعمال إضافات غذائية يجب ملائمتها بصورة شخصية وخاصه. وذلك بواسطه فحص القائمه اليوميه الخاصه بكم.

كيف؟

بمساعدة اختصاصي تغذية رياضيه.

يمكن ان تكون التغذيه الخاصة بكم متوازنه وجيده وليس هنالك حاجه للاضافات الغذائيه, لكن  بامكانكم  الاستعانة بها لتسريع النتائج و تحسين الأداء.

الدمج الملائم والصحيح بين الاضافات يمكن ان يساعد بشكل كبير في التدريب, في بناء العضلات والعظم ولتحسين الاحساس العام.

الكلمات الدليلية:

اترك تعليقك

رمز التحقق